"أنا بنت وأشتهيتك" : الفنانة قمر اللبنانية تثير جنون الشباب والفتيات بصورها الجريئة التي نشرتها اليوم.. شاهد

أثارت المغنية اللبنانية "قمر" موجة جدلاً واسع على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشرها صوراً لها جريئة وفاضحة كشفت معظم اجزاء جسدها السفلية.

وظهرت قمر اللبنانية في استايل جديد اثار استغراب وسخرية المتابعين،  حيث ارتدت قناع الأرنب،  أما من الأسفل فقد ظهرت شبه عارية. 

وتنوعت ردود الفعل حول الصور التي نشرتها قمر اللبنانية على حسابها بالإنستجرام، بين منتقدًا لشكلها وبين معجب ومادح. 

متابعة تحمل إسم "ليلى"كان لها تعليق مختلف عن الجميع، حيث قالت في تعليقها على الصور :"أنا بنت وأشتهيتك" ،  ووافقها في ذلك متابعة اخرى تحمل اسم "نبا".

أما "جنا" فقد علقت على الصور بمجموعة قلوب كتعبيراً عن اعجابها، وفي ذات السياق علق "نيرمين"  بكلمة واحدة :"قمورتي" 

وتحرص قمر اللبنانية إثارة الجدل بين الفينة والاخرى من خلال الصور والفيديوهات الجريئة التي تقوم بنشرها على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي،  وقد ظهرت في اخر جلسة تصوير لها على البحر في إطلالة جريئة ترتدي فيها بيكيني أزرق اللون حيث علّقت قائلة : “كل الستات بيغيروا مني مش عارفة ليه!!

 

ماما وبابا عملوني حلوة انا ذنبي ايه ؟! ” .

 

ولاقت هذه الصور ردود أفعال عديدة بين المتابعين الذين إنتقدوا هذه الإطلالة ووصفوها بالجريئة جداً.

ومن اطلالاتها الجريئة أيضاً،  ظهورها في مقطع فيديو نشرته على حسابها بالإنستجرام وهي تُمارس تمارين رياضية خاصة بالأرداف والمؤخرة، وتعمدت ممارستها بشكل خاطئ لتستعرض جسدها فقط،  وعلقت عليه باللغة الإنجليزية قائلة :“لا تعرق لا جمال، لا رياضة سكوات  لا مؤخرة جيدة”.


 

* من هي الفنانة قمر اللبنانية :

 

هي قمر الطحش، إسمها الفني قمر اللبنانية،  ولدت عام 1986، في مدينة طرابلس من أسرة مسلمة، اشتهرت بجمالها وبعد إطلاق أغنيتها الأولى«ناره بتحرقني»،  واستمرت بمسيرتها الفنية حتى أطلقت ألبومها «حلوة»، كما لعبت دور البطولة في الفيلم المصري حصل خير. 

ومؤخراً قامت بعمل أغنية فيديو كليب تحت عنوان كيس ماي ليبس الذي ظهرت فيه بشكل مثير للجدل من حيث كلمات الأغنية ولقطات الفيديو المصورة المثيرة بحسب وسائل إعلام مختلفة.

 

 

حياتها الشخصية

 

تزوجت قمر من الفنان اللبناني آدم، وسرعان ما نشبت بينهما خلافات أدت إلى طلاقهما ثم تزوجت من جمال مروان. وكانت قمر قد لجأت إلى القضاء المصري في العام 2010، وأقامت دعوى «إثبات نسب» ابنها ضدّ حفيد الرئيس جمال عبد الناصر – صاحب قنوات «ميلودي»

حينها – ودخل الطرفان في نزاعٍ طويل استمرَّ سنوات. المغنية اللبنانية اتّهمت المنتج المصري بسرقة ورقة زواجهما، وطالبته بإجراء تحليل DNA، بعدما خضعت هي والطفل (واسمه الحقيقي محمد) للتحليل، وتمّ تسليم تقرير نتائج سحب العيّنة إلى السفارة المصرية في لبنان بعد التصديق عليه من الخارجية اللبنانية؛ التي أرسلتها بدورها إلى محكمة الأسرة المصرية، من أجل مقارنتها بتحليل DNAجمال مروان، إلا أن الأخير رفض إجراء التحليل زاعماً أنه لم يتزوّجها.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص