ماذا بعد الحميقاني؟

باختصار ـ تسارعت المواقف والقرارات السعوديه الاماراتيه نحو قطر والمنطقه وكانت مجمل تلك القرارات تستهدف الاخوان المسلمين والمقاومة اللبنانيه المتمثله بحزب الله اللبناني وفصيل المقاومه الفلسطينيه حماس ...على الرغم ان الاخيره باركت التدخل العسكري لعاصفه الحزم في اليمن ..
التحالف السعودي الاماراتي بدا عليه التخبط بالقرارات ...فتوصيف الحميقاني ارهابي والإخوان المسلمين في قائمة الارهابييين يعد ضربه قويه لحليفهم في الداخل اليمني المتمثل بالسلفيين وحزب الإصلاح المرابطين في جبهات القتال خاصة في تعز وباقي المحافظات ..

القرار السعودي الاماراتي بمحاربه الاخوان ورموز دينية وقيادات جهادية في اليمن كالزنداني والحميقاني وال الاحمر ستغير المعادله في اليمن بشكل خاص وقد تظهر تحالفات جديدة وتحركات مضادة من شأنها قلب موازين الصراع في الداخل ....
بالنسبة  للتحالف فإنهاء الحرب في اليمن معناه تحمل عواقب ونتائج التدخل العسكري في اليمن وظهور مشكلا ت مرتدة مؤثرة عليهم سياسيا واقتصاديا ...
وباعتقادي الاستمرار في ظل المستجدات سيكون خيارا اصعب واكثر تعقيداً للمستقبل ...

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص